الجمعة، 17 يناير، 2014

السياحة بالغزوات تنتعش . جمال شاطئ سيدي يوشع يسحر المغتربين .

تعرف معظم شواطئ ولاية تلمسان منذ نهاية رمضان، إقبالا كبيرا للعائلات وحتى الأفراد الذين اختاروا هذه الأماكن لقضاء فترات وساعات العطلة   هروبا من حرارة الطقس غير المطاق نتيجة الارتفاع الكبير في درجات الحرارة التي ميزت تلمسان، وبالموازاة مع ذلك شهدت فنادق مختلف هذه الشواطئ لا سيما مرسى بن مهيدي والغزوات وحتى الشاليهات إقبالا معتبرا لهذه العائلات التي حجزت غرفا بها ومنها من قامت بإتمام عمليات الحجز قبل حلول العيد.
واضطرت البعض منها إلى دفع مبالغ وصلت إلى نحو 10 آلاف دينار لقضاء   ليلة واحدة بعد ما كانت هذه المرافق الخدماتية السياحية فارغة   طيلة شهر الصيام وقد ساهم في انتعاش هذه الشواطئ أيضا بصورة مريحة ، هو السماح للعديد من المستثمرين من التجار في إعطاء الحيوية لهذه الأماكن على شط البحر،   وبرمجة سهرات فنية في هذه الشواطئ خلال على الرغم من   أن التكاليف لم تكن بالهينة والسهلة .

و من بين الشواطئ الساحرة ذات مناظر خلابة، التي تزخر بها تلمسان نجد شاطئ سيدي بوشع ببلدية يغموراسن بدائرة الغزوات، هذا الشاطئ الذي يبعد عن مقر الدائرة بحوالي 15 كلم وأصبح يستقطب عشرات الآلاف من المصطافين الذين وجدوا راحتهم فيه لتميزه بمناظر جمالية رائعة، وفي أوقات وفترات سابقة كان الشاطئ مقتصرا على عائلات محدودة وأبناء المنطقة فقط، إلا أنه بعد ذلك أصبح قبلة لعشرات الآلاف من المصطافين من ولاية تلمسان والولايات المجاورة وخاصة العائلات المغتربة التي تقصده لما تمتاز به المنطقة وأهلها المضيافين والتي تمتد جذورها في عمق التاريخ المعروفة بشماخة رجالها وبساطتهم والمحافظة على تقاليدها العريقة.  هذا الشاطئ الذي تحيط به بالمنازل والبانڤولاهات والمقاهي ومحلات بيع المثلجات ومياه البحر الزرقاء الصافية خاصة عند غروب الشمس , يشكل لوحة فنية ساحرة يعز على أي زائر تركها، أما إذا جلست على صخورها الواقعة على أطراف الشاطئ الموشحة بأعشاب البحر ينتابك شعور خاص لا مثيل له يبعث فيك الهدوء والطمأنينة وينسيك هموم وأعباء العمل، وما زاد من التوجه لهذا الشاطئ الآمن بفضل رجال يسهرون على راحة المصطافين هو توفير النقل بنسبة كبيرة،  وهناك طاولات بيضاء وزرقاء متناثرة أمام مياه الشاطئ وزرابي على رماله الذهبية، وحسب العائلات المصطافة أنهم يفضلون هذا الشاطئ على عدة شواطئ أخرى زاروها من قبل لأنه يجمع عدة عائلات تعيش الهدوء وتعرف قيمة البحر والاصطياف، وأيضا بساطة أهل البلدة زادت من روعة السكان لكن وللأمانة فإن بعض الوافدين اشتكوا كثيرا من عدم نظافة المكان مثل المواسم الماضية وهو ما يحتم تظافر الجهود للقضاء على هذا المشكل الذي يقلل نوعا من سحر وجمال الشاطئ.

المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

دعوة لزيارة صفحتنا بموقع فيس بوك . اذا شعرتم بأنها تستحق التشجيع نأمل أن تسجلوا اعجابكم بها