الثلاثاء، 10 ديسمبر، 2013

الحمامات المعدنية في الجزائر . إقبال ثلاثي الأبعاد التداوي ومآرب أخرى

في الجزائر هناك ما لا يقل عن مائتي حمام معدني تحظى بإقبال كثيف على مدار أشهر العام، ولا يقتصر هذا الإقبال على الشباب فقط، بل يمتدّ إلى الكهول والشيوخ والنسوة، في هذا التحقيق الموسّع الذي قادنا عبر خمسة حمامات شهيرة في الجزائر، كانت لنا هذه الوقفة.
تشتمل الحمامات التقليدية كحمام دزاير وحمام ملوان على غرفة كبرى للاغتسال تجد بجوارها غرفة مربّعة توضع بها أعشاب طبيعية يُصطلح عليها ب(الكاليتوس)، هذه الأخيرة يُعتمد عليها في علاج الزكام بأنواعه، بينما على مستوى الحمامات العصرية كحمام الدبّاغ بمحافظة قالمة الشرقية وحمام الصالحين بمحافظة خنشلة، وحمام بوحجر بولاية عين
تيموشنت الغربية، إضافة إلى حمامات ريغة، الضلعة وبوحنيفية، فإنكّ تجد مرافق وهياكل أكثر اتساعا وتنوعا، حيث هناك حمامات ضخمة إلى جانب عشرات الغرف الانفرادية، ولأي زبون المفاضلة بين هذه وتلك.

بيد أنّ الحمامات التقليدية كما العصرية تمكن قاصديها الاستفادة من تدليك كامل يُطلق عليه محليا (التكياس)، وهي ممارسة يشرف عليها أشخاص مفتولو العضلات يسمون “الكيّاسون” هؤلاء يقومون بتدليك علمي تام لجسد الزبون، ويستطيع الزبائن أيضا حلق رؤوسهم ولحاهم بعموم الحمامات، تبعا لوجود حلاقين محترفين هناك كل في صالونه، كما يتوفر كل حمام على قاعة طويلة للاستجمام والاستراحة التي يخلد إليها الزبائن بعدما ينال منهم التعب مبلغه جرّاء الاستحمام المنهك. ويُمكن للزبون كما زائر المكان أن يتناول مشروبات باردة وحتى مأكولات من كافتيريات مصغّرة موجودة هناك، علما أنّ حماما عريقا ك«بوحنيفية” السالف ذكره، يتوفر على نزل ومطعم راقي متكامل يقترح وجبات صحية على زبائنه، تماما مثل قاعات تدليك وأخرى خاصة ب«الصونا”، وتنفرد هذه الحمامات بدرجات حرارة قياسية تصل حدود 96 درجة مئوية وتتجاوز أوعيتها 6500 لتر في الدقيقة الواحدة.
تنافس شبابي.. والمكسب مضمون .

المشاهد كادت أن تكون متشابهة في هذه المحطات الحموية العصرية، كل حمام قصدناه يضيق على رحابته بجمع غفير من الزوار من شتى الشرائح العمرية، بيد أنّ المتواجد في المكان يحس بالحضور المميز للشباب والكهول، فيما لا تكاد ترى الشيوخ وبدرجة أقل الأطفال سوى نادرا.

عمي البشير (65 عاما) مالك حمام دزاير، قال لنا مبتهجا أنّه يدير هذا الحمام منذ قرابة 35 عاما، ويعترف بأنّه تمكّن من جني ثروة طائلة جراء ما كسبه خلال هذه السنوات الطويلة، شرح لنا أنّه بحكم ما يقترحه الحمام المرتفع الحرارة من خدمات، فإنّ الحمام المذكور يظلّ مكتظا منذ الثامنة صباحا إلى غاية العاشرة ليلا أو أكثر قليلا، وصار الشباب حديثي السن ينافسون الكهول في كثرة الإقبال. 

ودرجت عموم الحمامات في الجزائر على تخصيص الفترات الصباحية للنساء، على أن يتم إفساح المجال للعنصر الرجالي اعتبارا من الثانية زوالا، علما أنّها تشهدتدفقا واسعا في المواسم والمناسبات وكذا في المواعيد التجارية، ما يسمح بحسب مالكيها في توفير فرص عمل موسمية. ويمكن للمبالغ التي ينفقها أي زبون أن ترتفع بحسب الخدمات التي يستفيد منها، فإذا كان يكتفي ب«تحميمة” فقط، فإنّه مطالب بدفع ما بين مائة دينار إلى مائتي دينار وقد ترتفع هذه القيمة بحمام الزعيم بالبليدة والبهجة ببابالوادي إلى خمسمائة دينار وألف دينار على التوالي، بيد أنّه إذا ما فضل الزبون الاستفادة من خدمات أكبر تتعدى الحمام إلى حصص علاجية في الصونا، فضلا عن تأمين وجبات غذائية وكذا المبيت، فإنّه ينفق مبالغ باهظة لن تقلّ عن أربعة آلاف دينار، وقد تصل إلى حدود عشرة آلاف دينار.

وتشهد الحمامات قدوم كثيرين من أجل التداوي، حيث يقول شعيب 45 سنة وصديقه الأخضر 47 سنة أنّهما يواظبان على زيارة الحمامات بغرض معالجة أمراض المفاصل، بينما لا يخفي عبد النور 33 سنة ورامي 26 سنة تأثرهما بفكرة “التبرّك”، حيث جزما أنّ الاغتسال بالمياه المعدنية يفيد في إبعاد الأرواح الشريرة والوساوس، في حين صادفنا سمير 28 سنة الذي كان يستعد لحفل زفافه، وأخبرنا سمير أنّه نسج على منوال كثير من العرسان الذين يفضلون الخلود إلى حمام خاص عشية “ليلة العمر”.

وقال لنا كوكبة من الشباب قابلناهم بحمام ملوان، أنّ الأمر ينطوي على متعة روحية وجسدية، إذ يفضلون الذهاب إلى الحمامات نهاية كل أسبوع بغرض الحفاظ على رشاقتهم وممارسة الحمية، فضلا عما يوفره الحمام من استرخاء ذهني وعضلي، بينما أشار لنا الدكتور مالك 48 سنة إلى كونه ينصح الكثير من مرضاه بالذهاب إلى الحمامات للتداوي من الأمراض المستعصية وكذا الأمراض المزمنة والمعدية، نظرا لما تتصف به الحمامات من مزايا فيزيائية وكيمائية وعلاجية بمعدلحراري لا ينزل تحت سقف 40 درجة مئوية وبتدفق قدره 40 لترا في الثانية. ويقول الطيب 46 سنة صاحب حمام الزيري بضاحية بابا حسن، إنّ الطابع الصحي للمياه المعدنية وكذا الأعشاب الطبيعية التي يجلبها من منابع حموية تفيد في معالجة اكثر الأمراض حساسية، انطلاقا من الروماتيزم وضغط الدم وأمراض الجلد والحساسية، وصولا إلى أمراض الأعصاب وتصلب الشرايين وأمراض النساء والغشاوة والجهاز البولي، كما تعين مياه حمام “شيغر” بولاية تلمسان على تفتيت حصيات الكلى.

وترتبط الحمامات في المخيال الجزائري الجمعي، خصوصا النساء، بحكايا متوارثة وأساطير شعبية، حيث تقول أمثولة ذائعة الصيت هناك أنّ “الداي حسين” آخر حكام الجزائر إبان عهد الدولة العثمانية، كانت له صبية مصابة بطفح جلدي أعجز الأطباء، فذهب بها بعد مشورة عارفين إلى حمام كان يدعى “البركة” يقع آنذاك 1825 م بالأطلس البليدي، وهناك شُفيت ابنته من دائها واستعادت نظارتها، فما كان من النسوة منذ ذاك الزمان سوى الذهاب بقوة إلى ذاك النبع، بعضهن يبحثن عن شفاء من مرض ما، وأخريات ينشدن التخلص من عقمهنّ، وفريق ثالث يأتي لتحقيق هدف الظفر بشريك حياة طال انتظاره!

وتتزايد دعوات متعاملين ومستثمرين ومراقبين في الجزائر، مطالبة بترقية السياحة الحموية هناك، من خلال استغلال وتثمين أزيد من مائتي حمام معدني ومنبع مائي طبيعي يقصدها مئات الآلاف على مدار أشهر العام، وتبعا للاهتمام الكبير الذي تحظى به من لدن جمهور المستثمرين، ترتفع دعوات لتوسيع نطلق السياحة الحموية وجعلها مصدرا لخلق الثروة وفتح فرص عمل جديدة، بالنظر للمؤهلات الطبيعية العالية التي تمتلكها البلاد. وسمحت استثمارات السياحة الحموية في مدينة معسكر لوحدها باستحداث مئات مناصب الشغل الدائمة، علما أنّ قطاع الحمامات المعدنية هناك مرشّح لمزيد من الاتساع مع أشغال إنجاز 22 فندقا جديدا، مع إعادة تأهيل ثلاثة عشر هيكلا آخر لدعم استغلال المنابع الحموية.

ويقول مصطفى بوصبيع، أمين الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، أنّ المتعاملين الاقتصاديين والمستثمرين في قطاع السياحة رفعوا جملة مقترحات لتطوير النشاط السياحي الحموي، عبر تهيئة مرافق الاستقبال وتحسين نوعية الخدمات المقدمة للزبائن، إلى جانب فتح محلات لبيع منتجات الصناعة التقليدية واستحداث وكالات بنكية، كما أشار بوصبيع إلى أهمية أخذ القدرة الشرائية لمواطنيه بعين الاعتبار، لتكون السياحة الحموية في متناول جميع الشرائح الاجتماعية التي تتهافت على هذه الحمامات، خصوصا مع ما تتوفر عليه من مزايا فيزيائية وكيمائية وعلاجية بمعدل حراري لا ينزل تحت سقف 40 درجة مئوية وبتدفق قدره 40 لترا في الثانية.

ويرى أنيس بن مختار، أنّ الارتفاع بنوعية السياحة الحموية يتناغم مع نظرة الحكومة لحعل موارد السياحة ك«اقتصاد بديل” في بلد يقوم حراكه الاقتصادي على 98 بالمائة من المحروقات، وينادي بن مختار، إلى إعادة تنظيم النشاط السياحي في الجزائر، بما يكفل تطوير الرأسمال السياحي، من خلال ترقية قرى ومجمعات سياحية كبرى مبنية على النوعية والامتياز والجودة، وذلك عبر الجهات الأربع للبلاد، بما سيؤدي بحسبه إلى تفجير ثورة سياحية في السنوات القليلة القادمة، من خلال تجهيز عدد من مواقعها السياحية والتعريف بها، تمهيدا لأخذ حصتها من لسياحة العالمية بعدما ظلت مركزا سياحيا بلا سياح.

المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

دعوة لزيارة صفحتنا بموقع فيس بوك . اذا شعرتم بأنها تستحق التشجيع نأمل أن تسجلوا اعجابكم بها