الجمعة، 23 يناير، 2015

مبادرة رحلة DZ . انطلقنا في تنشيطها على أساس أنها مبادر عملية تسعى للمساهمة في تنشيط السياحة الداخلية بالجزائر ، لكنها تحولت لمجرد صفحة تنشر الصور الجميلة في الولايات . مالذي حصل ؟

يوم أطلقنا مدونة رحلة DZ و الصفحة التابعة لها و كذا المجموعة قلنا أن الهدف الذي نأمل تحقيقه هو المساهمة العملية ضمن الجهود التي تبذل في سبيل اقناع السائح الجزائري الذي تعوّد السفر إلى دول أخرى ، اقناعه بأهمية السفر للأماكن الجميلة في بلادنا .و كنتيجة لذلك حددنا مجموعة من الأهداف العملية . أهمها :
1 ــ القيام برحلات جماعية قصيرة إلى المواقع السياحية داخل الولايات و استغلال ذلك في الدعاية لهدف رحلة DZ عن طريق ارتداء المشاركين لزي يحمل شعار المبادرة و توزيع منشورات تشرح الأهداف المتوخات منها .

ــ الإحتكاك بالوفود السياحية التي تأتي من ولايات أخرى .

ــ تبادل نشطاء رحلة DZ لزيارات ما بين مختلف الولايات

2 ــ اتفاق نشطاء المبادرة في كافة مناطق الوطن على أن يختاروا كل مرة أحد المواقع السياحية الجميلة خاصة لما يكون هذا الموقع مقبل على موسم رواج السياحة فيه ، يتفقوا على الدعاية له بشكل جماعي في كل الولايات .

3 ــ ابراز جمال المواقع السياحية عن طريق شبكة الإنترنت من خلال تطوير ملفات توفر المعلومات اللازمة التي يحتاج إليها السواح .

4 ــ التفكير في صيغ عملية تمكن نشطاء رحلة DZ من الحصول على شهادة " دليل سياحي "

5 ــ الترويج للفنادق و المطاعم و وكالات السفر و مختلف الجهات التي تعمل بشكل مباشر مع السواح عن طريق وسائطنا الإلكترونية و كل الإمكانيات المتاحة.

هذه هي الأهداف التي سطرناها في الأول .و على ضوئها كانت لنا أول خرجة ميدانية إلى واحد من أهم المواقع السياحية بالجزائر ألا و هي مغارات بني عاد في ولاية تلمسان المصنفة عالميا ضمن أحسن مغارات الكرة الأرضية .

الذي حصل هو أنني * و نظرا لمتابعتي لتفاصيل انطلاق هذه التجربة و حيثياتها تبين لي أننا نحتاج أن نعرضها على جمهور أوسع بكثير جدا من الجمهور الذي كنا نتواصل معه في البداية .
كنا نتواصل مع جمهور المدونة الذي ندرك بأنه جمهور قليل و حوالي 1000 معجب بالصفحة الرسمية و  2000 عضو في مجموعة رحلة DZ إلى جانب أعضاء المجموعات الولائية التي كنات تعاني من شبه جمود في نشاطها . لذلك رأيت أن أستمر في توسيع دائرة الجمهور الذي نعرض عليه هذه المبادرة لأنه كلما كان أكبر كلما كانت امكانية عثورنا على أشخاص يتحمسون للمشاركة معنا في تنشيطها أكبر .

هذا هو السبب الذي دفعني لكتابة هذه الكلمة فلقد رأيت بعد طول هذه المدة أن  أخبر الأشخاص الذين شجعونا و أعجبوا بهذه التجربة ، نخبرهم بأننا لم نتراجع عنها بل نحن نتحين الفرصصة و نسعى كي نؤهل أنفسنا لمعاودة تنشيطها بشكل أحسن .
ـــــــــــــــــــــــ
*  قويدر أوهيب . المشرف على المبادرة 

هناك تعليق واحد:

  1. salam, merci pour l'intérêt que vous portez au tourisme national, c'est une action très louable que j'apprécie beaucoup.
    je voudrais bien être membre avec vous, car je prépare une thèse d'étude sur l'apport de la communication locale dans le développement du tourisme dans les villes intérieures en Algérie;

    ردحذف

دعوة لزيارة صفحتنا بموقع فيس بوك . اذا شعرتم بأنها تستحق التشجيع نأمل أن تسجلوا اعجابكم بها