السبت، 27 سبتمبر، 2014

اليوم العالمي للسياحة : عدة مشاريع تعزز المنشآت السياحية بعدد من ولايات الجنوب .


ورقلة-تعززت شبكة المنشآت السياحية بعدد من ولايات جنوب البلاد بمشاريع جديدة من شأنها أن تساهم في ترقية قدرات الإستقبال وتحسين خدمات أفضل للسياح وتشجع السياحة الداخلية كما استفيد اليوم السبت في إطار تظاهرات إحياء اليوم العالمي للسياحة .

فبولاية ورقلة فقد استفاد قطاع السياحة والصناعة التقليدية من 23 مشروعا تم اعتمادها في إطار اللجنة الولائية للمساعدة على تحديد الموقع وترقية الإستثمار وضبط العقار بطاقة استيعاب إجمالية بحوالي 3.500 سرير كما أفاد مسؤولو القطاع.

وتوجد من بين هذه المشاريع المصادق عليها 10 مشاريع منطلقة فعليا والتي تتوزع بين فنادق وقرى سياحية مما سيساهم ذلك في تحقيق قفزة نوعية لهياكل القطاع على مستوى هذه الولاية وفق ذات المصدر .
وبولاية إيليزي بأقصى جنوب شرق البلاد فقد تدعم بدوره قطاع السياحة والصناعة التقليدية بهياكل فندقية تندرج في إطار الإستثمار الخاص ومشاريع أخرى مودعة على مستوى اللجنة الولائية للمساعدة على تحديد الموقع وترقية الإستثمار وضبط العقار.

واستفاد في هذا الخصوص مستثمرين إثنين من الموافقة لإنجاز فندقين أحدهما ببلدية إيليزي و آخر بإن أمناس بطاقة استقبال تصل إلى 40 غرفة لكل واحد منهما كما أوضح مدير السياحة والصناعة التقليدية بالنيابة بن مسعود مصطفى .

كما يجرى أيضا تجسيد العديد من المرافق السياحية والتي تخص إنجاز قرى ومخيمات سياحية بكل من بلديات جانت وإيليزي وبرج الحواس.

ويوجد في الأفق عديد المنشآت السياحية التي من المنتظر أن تحتضنها منطقة التوسع العمراني بمدينة جانت والتي تتوزع ما بين قرى سياحية وفنادق على مساحة قوامها 100 هكتار حسب ذات المصدر . ومن جهتها ستتعزز قدرات الإستقبال بولاية أدرار ب2.550 سريرا إضافيا إلى آفاق 2020 إلى جانب نحو 33 مشروعا سياحيا في إطار الإستثمار الخاص يوجد قيد التجسيد والتي تتنوع ما بين فنادق ومركبات ومخيمات سياحية ومراكز استراحة كما أوضح مدير القطاع دحان معلم .

كما سيساهم فندق قورارة بتيميمون التابع لسلسلة "فنادق الجزائر" الذي تم استلامه منتصف السنة الجارية بعد استكمال عملية إعادة ترميمه و ترقيته إلى درجة 4 نجوم بطاقة استيعاب تقدر ب 196 سريرا في الرفع من طاقة الإستيعاب و تحسين مستوى

الخدمات السياحية وباحترافية أفضل يقول ذات المسؤول .

وعلى مستوى ولاية تمنراست بأقصى جنوب البلاد فقد شهد قطاع الصناعة التقليدية باعتباره واحد من روافد السياحة التي تساهم في ترقية الإقتصاد المحلي تطورا ملحوظا سواء من حيث الهياكل أو تنامي عدد الحرفيين بهذه الولاية ذات الطابع السياحي بامتياز.

وتحصي ولاية تمنراست حاليا نحو 2.990 حرفي في هذا المجال الذي يوفر ما مجموعه 3.846 منصب شغل كما أفاد مسؤولو القطاع .

وقد خصص مبلغ مالي تتجاوز قيمته 109 مليون دج لتدعيم حرفيي الصناعة التقليدية سواء أفرادا أو تعاونيات حرفية كما ذكر السيد مولاي عبد المالك . من جهته أبرز رئيس غرفة الحرف و الصناعة التقليدية لولاية تمنراست بن عبد الله نصر الدين أهمية هذا الدعم في تطوير قدرات الإنتاج المحلي داعيا بالمناسبة إلى تمكين الحرفيين المحليين من المشاركة في مختلف المعارض الوطنية و الدولية.

وتميزت الإحتفالات باليوم العالمي للسياحة بهذه الولايات بتنظيم وبالتعاون مع شركاء القطاع والتي نظمت هذه السنة تحت شعار " السياحة والتنمية الإجتماعية " سلسلة من الأنشطة المتنوعة .

ومن بين فقرات هذه الفعاليات إقامة أبواب مفتوحة ومعارض حول القدرات السياحية التي تزخر بها هذه الولايات وأنشطة الدواوين والوكالات السياحية والتعريف بمختلف المشاريع التي استفاد بها قطاع السياحة والصناعة التقليدية والجهود الحثيثة المبذولة

من أجل ترقية النشاط السياحي .

كما برمجت زيارات إلى بعض المواقع السياحية وتنشيط المحيط بعروض فلكلورية للفرق المحلية إلى جانب توزيع شهادات شرفية على الفاعلين الذين بذلوا جهودا في سبيل ترقية النشاط السياحي على المستوى المحلي .

هناك تعليق واحد:

دعوة لزيارة صفحتنا بموقع فيس بوك . اذا شعرتم بأنها تستحق التشجيع نأمل أن تسجلوا اعجابكم بها