الجمعة، 3 يناير، 2014

سوق القيصرية بتلمسان . جمال الجوهر والمجبود وعطر الجلود

يعرف سوق القيصرية بتلمسان يوميا إقبالا كبيرا لزوار جوهرة المغرب العربي وعاصمة الثقافة الإسلامية، وكذا سيدات المنطقة اللائي يجدن فيه كل احتياجاتهن، حيث نجح الباعة في جلب الانتباه من خلال المعروضات المختلفة التي زينت أرجاء السوق، على غرار ملابس النساء والأطفال التقليدية، وعقود الجوهر المختلفة الأشكال والألوان، علاوة على ما يزخر به السوق من الأعشاب الطبية والعقاقير التي تعرضها سيدات يشرحن بإسهاب كيفية استعمالها.

يتربع سوق القيصرية في قلب المدينة العتيقة، حيث يشهد النسيج العمراني المحيط بالمنطقة والأزقة القليلة والأدرج، على تاريخ المنطقة، فبالقيصرية تعرف قطعا أنك في تلمسان، خاصة أن هذا السوق المشيد خلال الفترة الزيانية لا يزال يحتفظ بروحه الزيانية التي تعكسها بقايا العمران، حيث أشارت الأبحاث التاريخية إلى أن القيصرية كانت في القديم ساحة تحكمها أربعة أبواب خشبية طرازها شبيه إلى حد ما ببوابة ضريح الولي الصالح سيدي بومدين وقد بلغت مساحتها ستة هكتارات، وكان السوق يغلق ويفتح بترخيص من شيخ المدينة.


ولا يزال السوق يحتفظ بسور وفتحات وعلى بابين اندثرا بفعل المستدمر الفرنسي الذي حاول محو المعالم الثقافية والتاريخية للمنطقة التي رفضت أن تخضع للدبابات والرصاص، ويوجد بالسوق ممر رئيسي للراجلين تعم فيه النشاطات التجارية، كما لا تزال المحلات القديمة الصغيرة تحتفظ بإرثها الثقافي المتمثل في بيع الملابس التقليدية، المصوغات من ذهب وعقود الجواهر، التحف والمقتنيات الجلدية.

تعرف محلات بيع الملابس العصرية والتقليدية على حد سواء، إقبالا كبيرا من طرف السيدات، وأكثرها طلبا تلك التي أبدعت في تقديم أحلى الملبوسات التقليدية الجزائرية منها الكراكو، القفطان التلمساني المزين بالفتلة والمجبود، الفويقات - فساتين تلمسانية صيفية مغربية الأصل - فرغم غلاء أسعار تلك الملابس التقليدية إلا أنها تشهد إقبالا كبيرا، فسعر القفطان يتراوح بين 30000 دج و70000دج، بينما الكراكو في حدود 50000دج، أما أكثر الملابس فهي الجلابية المغربية التي يتراوح سعرها بين 6000 دج و10000دج، وهي جلابيات متناهية الجمال في طرزها وجاذبيتها. البنات الصغيرات اللائي تتراوح أعمارهن بين سنتين وست سنوات أيضا كان لهن وافر الحظ في اقتناء تلك التحف التقليدية المصنوعة بأنامل جزائرية، حيث يتراوح سعر كراكو صغير مصحوب بسروال الشلقة أو السروال المدور الحريري بين 6000 دج و10000دج.

وأشار محمد صاحب محل للألبسة التقليدية، إلى أن الملابس التقليدية على غرار القفطان المزين بخيوط الفتاة الذهبية او المجبود، والكراكو، تعرف إقبالا كبيرا من طرف السيدات والعرائس، وحتى زائرات المدينة، خاصة في فصل الصيف الذي تكثر فيه الأفراح والأعراس.

ولا يمكن الحديث أبدا عن القيصرية دون الحديث عن خيوط الجوهر المتلألئة التي تعرضها محلات بيع الجوهر وخاصة الصياغين، وحتى باعة الأرصفة الذين يحملون عقودا بأسعار تتراوح بين 180 و250 دج للخيط الواحد، ويتنافس الصياغون في إعداد أجمل العقود التي تزين جياد الغيد، حيث يمكن للسيدة أن تطلب عدد الخيوط المكونة لعقدها، وكذا الزينة التي تريدها في وسط العقد والقفل المختار، وغالبا ما تستلم المرأة عقدها بعد يوم من طلبه، وتتراوح أسعار العقود بين 2500 و9000 دج وأكثر حسب حجم العقد وطوله.
كما يعرض الصياغون أيضا أنواعا مختلفة من الأقراط الجوهرية الكبيرة الحجم التي تلبس مع الشدة التلمسانية - لباس العروس - إلى جانب المحزمة الذهبية الخالصة وهي باهظة الثمن ولا تقتنيها إلا الطبقة الثرية جدا والأخرى الفضية المطلية بالذهب والمرصعة بالأحجار الثمينة والتي يتراوح سعرها بين 60000 دج وأكثر، أي حسب الحجم، فكلما زاد حجم الحزام زاد ثمنه.

محلات بيع الملابس العصرية التي أطلق أصحابها عليها أسماء مختلفة متنوعة بين الإماراتية والتركية لجلب انتباه الزبائن، حاضرة مع الموضة، بحيث يتسنى للفتيات اقتناء آخر ما جادت به الموضة، خاصة الملابس القطنية التي تعتبر سمة صيف ,2011 على غرار سروال علاء الدين والقمصان القطنية الطويلة والقصيرة المتماشية معه.

ورغم ضيق ممر السوق، إلا أنه يتسع للباعة المتجولين الذين يعرضون على الأرصفة بعض الأكسسورات والأفرشة الخاصة بالطاولات، وكذا الملابس الرجالية والنسائية وملابس الأطفال بأسعار معقولة جدا. كما تعرض محلات بيع الحلويات أنواع مختلفة من الحلويات التي تعرف بها المنطقة وعلى رأسها كعك الجمر التلمساني، الذي لا تخلو منه أية مائدة تلمسانية عند تقديم صينية القهوة. الزنجبيل، والأعشاب الطبية المختلفة والتوابل كلها موجودة على الرصيف، حيث تتنافس سيدات كبيرات في السن في بيعها للزبائن الذين تعودوا على اقتنائها من هناك. محلات بيع الجلود والتحف التقليدية أيضا حاضرة بقوة حيث يعرض أصحابها أنواعا مختلفة من حقائب اليد النسوية المصنوعة من الجلود والمزينة بأشكال وزخارف تحمل البصمة التلمسانية بأشكال وأحجام مختلفة، الى جانب البليغة الجلدية بألوان الورد والبحر والسماء، بحيث يمكن لكل سيدة أن تجد البليغة المناسبة لزيها التقليدي، وخاصة تلك المطرزة منها بالذهبي، كما يتسنى للزوار أن يأخدوا معهم الكثير من الهدايا الجميلة والقيمة لذويهم، وخاصة منها حاملة الأوراق والنقود، حاملة المفاتيح، زينة الفتيات الصغيرات وغيرها من الأشياء التي عرضت بأسعار مقبولة جدا.

المصدر

شاهد من هنا شريط فيديو يقوم بججولة في هذه السوق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

دعوة لزيارة صفحتنا بموقع فيس بوك . اذا شعرتم بأنها تستحق التشجيع نأمل أن تسجلوا اعجابكم بها