الجمعة، 31 يناير، 2014

في الوقت الذي كانت تستقبل قبل سنة 1886 م وفود سياحية من داخل الجزائر و خارجها !! مدينة أولاد ميمون بتلمسان تعاني من عزلة غير مبررة رغم جمالها الرائع


مدينة أولاد ميمون يشهد كل من يزورها أنها مدينة جميلة ، فهي تحتوي على أماكن تصلح أن تكون على الأقل ملجأ لأهل المنطقة من أجل الإستجمام لكننا لحد الساعة لا نجد فيها أي مرفق عمومي يصب في هذا الإطار .

قبل سنة 1886 م . كانت لأولاد ميمون وكالة سفر تجلب وفود سياحية من فرنسا و من مختلف الجهات فتنظم لهم زيارات لآثار الرومان والمسلمين و تقام لهم حفلات بما يحقق لهذه المدينة مداخيل معتبرة .

الكاتب الفرنسي جول فارن يتعرض لها في أحد كتبه : من بين الشخصيات التي زارت المدينة الأديب الفرنسي العالمي "جول فارن "( * ) إذ سجل في أحد كتبه جانب من رحلته إلى المدينة ( للعلم المدينة كانت تسمى في ذلك العهد " لاموريسيار " )
بقول :

"...Après un bref séjour à Tlemcen, on se mit en route vers onze heures, on franchit sur un pont le chouly, rapide affluent de l'Isser,on côtoya une petite forêt, des carrières de pierre, les ruines d'hjar-Roum,et sans incident, on atteignit vers six heures du soir l'annexe de Lamoricière... Les touristes furent honorés d'une sérénade indigène.Elle fut donnée dans la grande salle de l'auberge et elle valait la peine d'être entendue.C'était une "nouba" réduite à trois espèces d'instruments arabes,le "tébeul" gros tambour que font résonner sur sa double face deux minces baguettes de bois,la "rheïta" flûte en partie métallique, dont la sonorité est comparableà celle du biniou... Lorsque la petite fête eut pris fin : Enchanté..."je suis enchanté!"déclara M Dardentor d'une voix rébarbative. Le lendemain, de bonheur départ des touristes ...


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( * ) جول غابرييل فيرن (بالفرنسية: Jules Verne) ؛ (8 فبراير 1828 - 24 مارس 1905)، كاتب فرنسي من القرن التاسع عشر. كان له الفضل في تأسيس ما يعرف بـأدب الخيال العلمي.في عام 2005  احتفلت فرنسا " بسنة جول فيرن" وذلك بمناسبة مرور مائة عام على وفاة هذا الأديب.

لمتابعة تطورات ملف ولاية تلمسان انضموا للمجموعة التي خصصناها لها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

دعوة لزيارة صفحتنا بموقع فيس بوك . اذا شعرتم بأنها تستحق التشجيع نأمل أن تسجلوا اعجابكم بها