الجمعة، 15 نوفمبر، 2013

وزير السياحة يدشن مدرسة النحت على الأحجار الكريمة بتمنراست .

إفتتح محمد أمين حاج سعيد وزير السياحة والصناعة التقليدية، أول أمس، رسميا بتمنراست المدرسة النموذجية للنحت على الأحجار الكريمة وشبه الكريمة المؤهلة لأن تكون مرفقا تكوينيا هاما وقطبا رائدا في مجال النحت بشراكة برازيلية .
وتقدم هذه المدرسة تكوينا في أربعة مجالات تتمثل في النحت على الأحجار الكريمة والحلي التقليدية والتذويب والتصميم، حيث سيستفيد أكثر من 50 حرفيا من عدة ولايات معروفة بصناعة الحلي التقليدية كتمنراست، باتنة وتيزي وزو بالإضافة إلى قالمة وعين الدفلى .

في هذا السياق شدد الوزير على مسؤولي المدرسة المنشأة بمقر الديوان الوطني للبحث المنجمي والجيولوجي بضرورة الاستفادة من الخبرة البرازيلية في مجال نقل المعارف والخبرات المختلفة المرتبطة بالنحت على الأحجار الكريمة وشبه الكريمة وتحويل التكنولوجيا الصناعية في هذا المجال وللرفع من قدراتها التنافسية لتلبية الأذواق الحديثة للمستهلك الجزائري مع المحافظة على أصالة المنتوج الوطني.
يأتي اختيار ولاية تمنراست لأن تكون حاضنة لقطب الامتياز إلى كونها تتوفر على قدرات وإمكانيات محلية معتبرة بخصوص الأحجار الكريمة والشبه الكريمة، ومركزا لنشاط عدد كبير من الحرفيين في مجال صناعة الحلي التقليدية .

...ويعاين الموقع الجديد للمنطقة السياحية
عاين وزير السياحة والصناعات التقليدية الموقع الجديد للمنطقة السياحية المتربعة على مساحة تتجاوز أكثر 300 هكتار والمتواجدة بالقرب من مطار الولاية، مشددا على ضرورة احترام خصوصيات المنطقة المعمارية منها والاجتماعية في إنجاز القرية السياحية وكذا البيئية .
وكشف حاج السعيد أن الدراسة المتعلقة بهذه المنطقة ستكون خلال الأشهر القادمة جاهزة، وإعلان الصفقات الأسبوع المقبل، مشيرا إلى ان الهدف من هذا المشروع إنشاء هياكل سياحية ذات نوعية عالية تليق بمستوى الولاية.
وذكر الوزير بإستراتيجية الحكومة الهادفة إلى تشجيع السياحة الداخلية، من خلال 8 مخططات توجيهية لتهيئة الساحة وهي جاهزة في انتظار الباقي التي تعد بمثابة خريطة طريق لاستغلال الولايات الجنوبية السياحية .
وأوضح في هذا الصدد، بأنه جاء للولاية مرفوقا بوفد هام بغية إشراك فاعلين في الحقل السياحي من ناقلين وإيواء وإطعام وحتى ممثلي الخدمات الاجتماعية، حاثا إياهم على تقديم عروض سياحية بمستوى المواطن الجزائري مع إدراج الصناعة التقليدية في المسالك السياحية .
وفي سياق مختلف حث المسؤول الأول عن القطاع على مراعاة طبيعة النظام البيئي الهش للمنطقة، ما يستدعي تحسيس الأهالي
والمسؤولين والمستثمرين استخدام مواد بناء صديقة للبيئة وتفادي استعمال الإسمنت إلا في حدود ضيقة .
من جهة أخرى قام وزير السياحة خلال زيارته لتمنراست بتفقد بعض هياكل دار الصناعة التقليدية بالأهقار حيث قدم له عرض حول هيكلة الحرفيين بالولاية، تبادل أطراف الحديث مع حرفييها لاسيما في كيفية تطوير منظومة الإنتاج المحلي للحلي التقليدية.
كما تفقد مشروع المقر الجديد لمديرية القطاع وعاين مخيم « يوف أهكيت» التابع لأحد المستثمرين الخواص والذي يعاني بطالة منذ 3 سنوات بسبب تردي الوضع الأمني، بالإضافة إلى تفقد مخيم «أزلاي» التابع لإحدى وكالات السياحة والأسفار بالمنطقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

دعوة لزيارة صفحتنا بموقع فيس بوك . اذا شعرتم بأنها تستحق التشجيع نأمل أن تسجلوا اعجابكم بها